Slocum تعبر المحيط الأطلسي بعد ٤ سنوات



أعلنت Teledyne Marine أن مركبة Slocum G2 الذي صنعه مركز ابحاث Teledyne Webb، قد أكمل رحلة استمرت أكثر من ٤ سنوات. طافت فيه المركبة المحيط الأطلسي على أربعة مراحل، وهي الأولى لمركبة مستقلة تحت الماء.تم تسمية Slocum تكريما لرحلتها الأولى لعام ٢٠١١م من Teledyne Gavia  في أيسلندا إلى جزر الكناري. تم إطلاقها في أوائل ربيع عام ٢٠١٦م من Cape Cod، ماساتشوستس، وقد تفاعل Slocum مع فرق العلوم الدولية من عدة دول، وجمع البيانات العلمية والهندسية الهامة على طول الطريق لمجموعة متنوعة من البرامج. عاد إلى Cape Cod في أواخر يونيو من عام ٢٠٢٠م، من اجل  إصلاح الهيكل بعد تعرضه لعدة خدوش. كانت الصيانة الوحيدة التي تلقتها Slocum خلال المحطات الثلاث هي التنظيف الخارجي وتركيب مجموعة جديدة من البطاريات. غطت المركبة مسافة ٦٥٥٧ كم في ٣٣٠ يوم، وقدمت هذه الرحلة بيانات عن كفاءة البطاريات المستحدثة، وقدرة البرامج المتقدمة، وتقنيات تجريب مهام التحمل الطويلة. كانت إنجازات Slocum حاسمة في تقييم زيادة فترة المركبات المستقلة في البحر.


ولدت هذه الفكرة من تحدي الدكتور/ Rick Spinrad  لبناء روبوت يمكن أن يعبر المحيط الأطلسي. هذه الرحلات طويلة المدى اصبحت اليوم عملية روتينية أكثر فأكثر وبعيدة عن التعقيد بعد اجراء التجارب. تستمر هذه المركبات في ترسيخ التواصل الدولي والتعليمي وتحسين مهاراتنا التنبؤية في المحيطات العالمية.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.